الوسواس القهري
( وسواس - رهاب - قلق - اكتئاب - نوبات هلع )
(16) عوائق خاصة بالنساء ( الدورة الشهرية - الأفكار الجنسية )
المبحث الثاني
 

العوائق الخاصة بالنساء وكيفية مواجهتها

 

من خلال اطلاعي على الحالات الوسواسية للأخوات المتعالجات وجدت بعض العوائق التي تعترض طريقهن وفي الغالب تكون هذه العوائق سببا مباشرا في الانتكاسة والرجوع إلى الوسواس مرة أخرى !

وسأحاول في هذا الفصل أن أتطرق لها مبينا كيفية الخلاص منها والقضاء عليها بإذن الله .

 

العائق الأول

( ( المعاناة بعد انتهاء الدورة الشهرية ) )

 

وهذا العائق غالبا ما يكون عندما تتحسن الأخت بنسبة تفوق التسعين بالمائة حيث تقترب من الشفاء الكامل والخلاص النهائي من الوسواس فيبدأ الشيطان محاولاته الجادة في صرف المتعالجة عن العلاج وإرجاعها للوسواس مرة أخرى ولكنه يفشل في ذلك فيبدأ باستخدام حيلته المتمثلة بتخويف الأخت المتعالجة من فترة الدورة الشهرية حيث يبدأ بالإيحاء لها بأنها ستنتكس بعد انتهاء الدورة و يوحي لها بأنها نسيت طريقة العلاج وطريقة المقاومة وهكذا ..!!

فيبدأ الشيطان في تخويفها وإرهابها من ذلك الأمر حتى تصل المسكينة إلى درجة كبيرة من الانهيار مما يمكن للوسواس أن يعود لها مرة أخرى بعد انقضاء فترة الدورة !!

والغريب في ذلك أن الحقيقة التي يجب أن تعلمها الأخت الفاضلة هي أن فترة الدورة الشهرية تعتبر من أفضل العلاجات للتخلص من الوسواس حيث أن الوسواس ينشط عندما يتوتر الإنسان وينشغل ذهنه كثيرا فيتسلط عليه ولهذا يقوم المعالجون النفسيون غالبا باستخدام الاسترخاء لعلاج مرضاهم المصابين بالوسواس القهري .

وفترة الدورة الشهرية هي أفضل وقت للاسترخاء حيث تتوقف المرأة عن أداء جميع العبادات كالصلاة والطهارة والتي كان الوسواس يقوم بإثارة الوساوس والأفكار التي ترهق المتعالج وتزيد من درجة التوتر عنده ولكن في فترة الدورة تزول هذه الأشياء تلقائيا .

ولهذا يجب على المرأة استغلال هذه الفترة وجعلها فرصة سانحة للتزود من القوة والعزيمة في محاربة الوسواس وجعل هذه الفترة كما يقال : ( استراحة محارب ) تعود بعدها المتعالجة وكلها قوة وثبات .

وللقضاء على هذه المشكلة يحب على المتعالجة أن تضع لها هدفا واضحا وهو ( ( جعل الفترة التالية للدورة الشهرية أفضل من الفترة التي سبقتها بحيث تقدم نجاحا أفضل بكثير وهكذا ) )  .

 

                              احذري أشد الحـذر                                                      

 

من التجاوب مع الأفكار الوسواسية الأولى بعد الطهر مهما كانت لأن استسلامك لها خطير جدا خاصة الوساوس المتعلقة بالغسل ، لأنها أول مراحل المقاومة فإن استطعت تجاهلها والقضاء عليها تكونين بذلك قد تجاوزت العقبة الكبرى وما بعدها أسهل بإذن الله .

ثم يجب عليك الحذر من اليومين الأولين فهما فترة نشاط الوسواس وهي فرصته التاريخية التي قد تتعبك قليلا فتحملي المعاناة التي قد تواجهيها في هذين اليومين وابذلي كل طاقتك في المقاومة والتجاهل لأنها فرصتك التاريخية أيضا في القضاء عليه نهائيا لأنك إن تجاوزت هذه الأزمة بسلام فمعنى هذا أنك ستعيشين مطمئنة بفضل الله من رجوع الوسواس مرة أخرى لأنه لم يكن له طريق عليك إلا في فترة الدورة الشهرية وها أنت قد تجاوزتيها بحمد الله .

 

 

 

العائق الثاني

( ( الأفكار الجنسية ) )

 

وهذا أيضا من الأشياء التي تكثر لدى الأخت الموسوسة حيث تتعب كثيرا من هذه الأفكار التي تلاحقها في كل مكان سواءا كانت تشاهد التلفاز أم لا !!وسواءا كانت تنظر إلى ما حرم الله أم لا !! .

وهذا الأمر يزيد من معاناة الأخت المتعالجة حيث أنها تبتعد أحيانا عن مجالسة أبيها وإخوتها خوفا من هذه الأفكار !! بل قد يزيد الأمر خطورة عندما يتعلق الأمر بأشياء عقدية لا تستطيع المرأة البوح بها وتصل الأمور إلى أشياء لا تحتمل .

وبسبب هذه الأفكار تبدأ الأخت المسكينة بالاغتسال من الجنابة يوميا وأحيانا في اليوم أكثر من مرة !!

وتبدأ بالتفتيش في ملابسها بحثا عن آثار الجنابة أو آثار المذي !!

وهكذا تعيش المرأة في جحيم لا يطاق وهذا الأمر يتعلق بالأخت غير المتزوجة أكثر ، وقد يوجد عند المتزوجات ولكنه نادر جدا !

العلاج الفعال بإذن الله للقضاء على هذا العائق

ولكي تتخلص الأخت من هذه المشكلة يجب عليها أن تعلم أولا سبب هذه الأفكار .

ما هو سبب هذه الأفكار ؟

السبب في ذلك هو أن الشيطان يبحث عن كل الأمور التي تزيد من الوسواس وتطيل أمده .

فهو يخيِّل للإنسان خروج الريح ويخيِّل له خروج قطرات من البول!

 بل ويخيِّل له عدم زوال النجاسة عند الاستنجاء وهكذا !!

ولهذا فلا يمكننا التخلص من هذه الأشياء إلا إذا توقفنا عن تنفيذ الشيء الذي يريده الشيطان منا !!

فهو يخيِّل لنا خروج الريح لنقطع الصلاة والوضوء .

ويخيِّل لنا خروج قطرات من البول لكي نغير ملابسنا كثيرا ونتأخر في دورات المياه .

ويخيِّل لنا عدم زوال النجاسة في الاستنجاء لنمكث الساعات الطويلة في الحمام ونفوت الصلوات المفروضة !

ويخيِّل للمرأة الأفكار الجنسية لكي تغتسل كثيرا !

 

ولهذا فمن أراد أن يقضي على هذه الأشياء يجب أن يتوقف توقفا نهائيا عن تنفيذ الأشياء التي يريدها الشيطان منه .

فلا يقطع الصلاة ولا الوضوء مهما أحس بخروج شيء منه ، ولا يفتش في ملابسه ولا يغيرها مهما أحس بخروج قطرات من البول ، ولا يتأخر في الاستنجاء أبدا .

ويجب على المرأة كذلك أن لا تغتسل أبدا مهما كثرت عليها الأفكار الجنسية وزادت ، ولا تفتش في ملابسها بحثا عن آثار الجنابة أو المذي نهائيا .

وتتحمل المعاناة في ذلك وستبدأ هذه الأفكار تخف شيئا فشيئا حتى تزول نهائيا بإذن الله .

وسأضرب لهذا مثالا يوضح المقصود :

فلو أن طفلا طلب من أمه أن تعطيه قطعة من حلوى فرفضت فبكى بكاءا شديدا حتى أعطته ذلك .

فما حاله من الغد عندما يطلب الحلوى وترفض أمه ذلك !!

لا شك أنه سيبكي بكاءا شديدا حتى تعطيه .

وسيستمر على هذه الحال في كل وقته  ، لأنه عرف كيف يحصل على الحلوى .

فلو أردنا أن نتخلص من هذه المشكلة فيجب علينا أن نتحمل بكاء الطفل ولا نعطيه الحلوى أبدا  ، فإذا جاء من الغد سيطلب مرة أخرى ثم نرفض ذلك وسيبكي بكاءا شديدا لكنه أقل من الأول وسنستمر بمنعه منها وهكذا نفعل أياما متواصلة حتى يكتشف الطفل أن بكاءه لا يوصل إلى النتيجة التي يريدها وعندها لن يبكي أبدا !

وكذلك الحال بالنسبة للوسواس سيأتي لك بالأفكار الجنسية حتى تغتسل المرأة فإن اغتسلت علم نقطة الضعف عندها وسيستمر على هذه الحال دائما .

ولكنك أيتها المرأة العاقلة إذا أردت أن تتخلصي من مشكلتك هذه فافعلي كما فعلت هذه الأم مع طفلها .

وذلك بأن تتوقفي عن الغسل مهما كثرت عليك الأفكار وسترين هذه الأفكار تخف شيئا فشيئا حتى تزول خلال أيام قلائل بإذن الله .

وليس لهذه المشكلة من حل إلا هذا واعلمي أن الأفكار لا تسبب غسل الجنابة أبدا واعلمي أيضا أن خروج الجنابة بسبب التفكير المتعمد والمقصود هو أندر من النادر .

فما بالك بالأفكار المرفوضة التي تأتيك وتحاولين دفعها بكل ما تستطيعين فهي من باب أولى .

 

 

 

 

وبعد أن انتهينا من ذكر العوائق والمصاعب التي تواجه الموسوس والتي بمعرفتها وتطبيقها يصل المتعالج بإذن الله تعالى إلى مرحلة الشفاء ، وبعد ذلك فهو محتاج إلى معرفة ( (  وسائل الثبات ) )  والتي هي موضوع

 الفصل القادم



Add a Comment

اضيف في 08 رمضان, 1430 10:19 م , من قبل يارب يا كريم
من المملكة العربية السعودية said:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
تعرف يا خبير انا حالتي صح كانت من زمان بس لكن خلال شهرين من اول ما بدأت الاجازه الصيفيه وانا فحاله ما يعلم بها الاالله حتى وصلت لمشلكه المذي والمني من كتر ماسرت اقر ا في امور الطهاره ...سارت عندي خبره في كل الاحاديث والحالات الوسواسيه لا والمشكله اني انصح النناس ..بس مني قادره انصح نفسي ؟؟؟؟

كل كلامك صح وممتاز بس احاول وانتكس وعلى كدا كاني فدوامه ...بس ياخبير انت تقولنا طنشو دي الافكار الجنسيهع انا ما كانت تجيني غير في الصلاه واحاول ادفعها بكل قوتي وواكمل صلاتي الحمدلله دا وقت الدراسه بدأت ..بس دحين حتى مو فوقت الصلاه على طول اذا احد اتكلم اي شي حتى اذا كان بسيط اتخيل اشياء تعبت ودي الكلمه ما تكفي ولاتوفي شي من الي احس بيه يكفي حرقت قلبي على رمضان واني مني قادره اسوي ولا شي من الي كنت اسويه دائما ...
خلاصه دا الكلام من جد حتى اذا فكرت وجاتني الافكار مو لازم افتش في ملابسي عن المذي حتى اذا شعرت بيه ؟؟؟
نفسي اسوي كدا بس اخاف يكون من جد شي خرج ؟؟؟...انصحني ايش اسوي ...

ربنا ييسيرلك كل امورك وجزاك الله خير عن كتابتك لتجربتك ما تعرف انك قدايش دعمتني وشكرا



Add a Comment

<<Home